سمو أمير الجوف يبحث مع وزير الصناعة الاستفادة من الفرص الاقتصادية والتنموية والاستثمارية التي تتمتع بها المنطقة

أخبار الوطن ــ واس

استقبل صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن نواف بن عبد العزيز أمير منطقة الجوف بمكتبه اليوم، معالي وزير الصناعة والثروة المعدنية الأستاذ بندر بن إبراهيم الخريِّف، يُرافقه معالي نائب وزير الصناعة والثروة المعدنية المهندس أسامة بن عبد العزيز الزامل، وعدد من قيادات الوزارة .
وبحث خلال الاستقبال الموضوعات المتعلقة بالقطاعين الصناعي والتعديني في منطقة الجوف، وتعزيز التشاركية من خلال فتح قنوات التواصل المباشر مع إمارة المنطقة، إضافة إلى كيفية الاستفادة من الفرص الاقتصادية والتنموية والاستثمارية التي تتمتع بها المنطقة.
وأشاد بالدور الذي تقوم به وزارة الصناعة والثروة المعدنية في تحسين البيئة الاستثمارية من البنية التحتية إلى سهولة الإجراءات التي تمكّن المستثمر من مزاولة أعماله، وكذلك إطلاقها العديد من التنظيمات والتشريعات التي تهدف إلى تنظيم القطاع الصناعي والتعديني، إضافة إلى دورها في إيجاد الفرص الوظيفية لأبناء المنطقة في القطاع.
وثمن معالي وزير الصناعة والثروة المعدنية جهود سموه في دعم وتحفيز منظومة الصناعة والثروة المعدنية، مشيرًا إلى أن الموقع الإستراتيجي للمنطقة يمهد لنقلة نوعية في فرص التصدير، وتسهيل نفاذ المنتجات الوطنية للأسواق عبر منفذ الحديثة، وخلق الفرص الاستثمارية التي ستمثل رافدًا مهمًا للمنطقة وللمملكة بشكل عام.
وأكد الأهمية الخاصة التي تتمتع بها منطقة الجوف بتميّزها في الصناعات الغذائية وخاصة الأنشطة الزراعية ولاسيّما في إنتاج زيت الزيتون الذي يمثل نسبة كبيرة في حجم الإنتاج الذي يغطي معظم الأسواق المحلية نظرًا لما يتميز به من جودة عالية مكنته من الوصول إلى بعض الأسواق الإقليمية،عادًّا شبكة الطرق وعمليات النقل والخدمات اللوجستية في المنطقة ميزة أخرى للمصنعين والراغبين في الاستثمار بالقطاع الصناعي.
وأبان معاليه أن المنطقة تضم 72 مصنعًا بإجمالي رأس مال مرخص 1.3 مليار ريال، فيما بلغ مجموع القروض الصناعية التي قدمها صندوق التنمية الصناعية 25 قرضًا بقيمة إجمالية تتجاوز 306 ملايين ريال ، لافتًا الانتباه إلى أن عدد المصانع في مدينة سكاكا يبلغ 38 مصنعًا، بينما تحتضن محافظة القريات 17 مصنعًا، وتسعة مصانع في محافظة دومة الجندل، وخمسة مصانع في مركز بسيطاء، وثلاثة مصانع في محافظة طبرجل.
وحول القطاع التعديني أوضح الخريف أن منطقة الجوف تتمتع بالموارد الطبيعية من المعادن والصخور الصناعية منها الفوسفات والبوتاسيم ورمل السيليكا، والصلصال والبازلت والحجر الجيري والدولوميت،التي تستخدم في صناعات عديدة منها صناعة الأسمدة الزراعية وصناعة الزجاج بأنواعه، والخزفيات، وكذلك صناعات الدهانات والمنسوجات، وأحجار البناء والزينه، إضافة إلى الطوب الفخاري والورق والمطاط واللدائن، مبيّناً أن عدد الرخص التعدينية في منطقة الجوف يبلغ 27 رخصة تعدينية، بإجمالي حجم استثمار يصل إلى 2.4 مليار ريال، ويصل عدد العاملين إلى 741 موظفا، بينما يبلغ عدد المجمعات التعدينية المعتمدة 17 مجمعا تغطي مساحة 3059 كيلو مترا مربعا، لخامات رمل عادي ومواد كسارات وردميات وحجر جيري ورمل سيليكا ، كما يصل مواقع مجمعات الاحتياطي التعديني إلى 4 مواقع تغطي مساحة 7031.04 كيلو مترا مربعا لخامات الفوسفات، وبلغ عدد رخص الكشف 4 وتغطي مساحة 173 كيلو مترا مربعا، كما بلغ عدد رخص محاجر مواد البناء 22 رخصة.

‎إضافة تعليق