جامعة حائل تطلق البرامج التدريبية في برنامج أمير منطقة حائل للتدريب وتطوير القدرات “إعداد2”

أخبار الوطن _ حائل

أطلقت جامعة حائل اليوم سلسلة من البرامج التدريبية في النسخة الثانية من برنامج صاحب السموّ الملكي الأمير عبد العزيز بن سعد بن عبد العزيز، أمير منطقة حائل، للتدريب وتطوير القدرات “إعداد2” الذي تُنفذ برامجه التدريبية خلال صيف هذا العام 2021م في ستة مسارات رئيسة تشتمل على :
– المسار الأول الشهادة المهنية.
– المسار الثاني تأهيل الشباب لسوق العمل.
– المسار الثالث ريادة الأعمال والمشروعات التنموية.
– المسار الرابع تأهيل طلاب الدراسات العليا.
– المسار الخامس الأسرة والمجتمع.
– المسار السادس الإعداد الجامعي لطلاب المرحلة الثانوية.
ومن جانبه أوضح الدكتور عبدالعزيز بن رشيد العمرو، وكيل الجامعة للتطوير والأعمال، أن البرنامج يحتوي على ( 77 ) برنامجاً تدريبيًّا نوعيًّا، ويمتد حتى نهاية الإجازة الصيفية، مع السعي لتحقيق الأهداف التي رُسمت له، وذلك بمراجعة أولويات الاحتياجات التدريبية المجتمعية، وتحديد المحتويات العلمية المناسبة لها، والأساليب التدريبية الملائمة لتنفيذ هذه البرامج، باستخدام آليات التدريب عن بُعد، كما حرصت اللجان العاملة على البرنامج على إضافة عددٍ من البرامج النوعية التخصصية، وذلك وفق أفضل الممارسات التدريبية والمهنية التي تتيح فرص التطوير المهني، مع التركيز على تنمية قدرات طلاب وطالبات المرحلة الثانوية في العلوم الأساسية واللغة الإنجليزية، ودعم رواد الأعمال، كما تضمن برنامج هذا العام عدداً من البرامج النوعية الموجهة للخريجين من أبناء الجامعة، والتي تهدف إلى إكساب المشاركين مهارات مهنية تلبي متطلبات سوق العمل، وتنمية القدرات لدى الأفراد لإتقان اللغات الأجنبية المختلفة، بالإضافة إلى إكساب المشاركين في المبادرة المهارات التقنية وعلوم الحاسب، وتنمية قدرات طلاب وطالبات المرحلة الثانوية في العلوم الأساسية (الكيمياء– الفيزياء– الأحياء– الرياضيات)،
وتطوير المهارات الفنية والحرفية للمشاركين، كما يهدف البرنامج إلى مساعدة الباحثين وطلاب الدراسات العليا على تطبيق مهارات بحثية لإعداد البحوث والدراسات المستقبلية، وإكساب المشاركين المهارات الاحترافية لتحويل الأفكار إلى مشروعات، وإتقان مهارات ريادة الأعمال.
وأضاف أن أبرز ما يميز البرنامج هو رفع نسب مستويات التوطين في المهن المختلفة، وخلق فرص عمل جديدة تلبي أنماط العمل المختلفة، بالإضافة إلى رفع قدرات الطلاب والطالبات في العلوم الأساسية، وتنمية الأسرة، ورفع المستوى المعرفي لديها، كما أن محتويات البرامج التدريبية مسجلة للرجوع إليها في أي وقت، مع تضمين تطبيقات وأنشطة عملية تنفذ في أثناء الدورة التدريبية؛ لإكساب المتدربين مهارات الحصول على شهادات مهنية محلية ودولية وعالمية.
و تسعى الجامعة إلى أن يحقق البرنامج هذا العام 10000 متدرب من مختلف الفئات لرفع نسبة إتقان المهارات المختلفة للأفراد والمتدربين، ولحصول المتدربين في البرنامج على شهادات في المسارات المختلفة، للوصول لخدمة أبناء المملكة من مختلف المناطق الإدارية بتمكينهم معرفيًّا.
وثمّن العمرو لسموّه الكريم رعايته ودعمه لبرنامج “إعداد” في نسخته الثانية، ودعمه الدائم لبرامج الجامعة ومناشطها المجتمعية التي دائماً ما تحظى بدعم سموّه، كما أشاد بالجهود المتواصلة التي يقوم بها معالى رئيس الجامعة، الأستاذ الدكتور خليل بن إبراهيم البراهيم، الذي دائماً يشجع مثل هذه البرامج الهادفة التي تعمل على دعم أفراد المجتمع، وتعزيز متطلبات المستقبل من المهارات المطلوبة.

‎إضافة تعليق