النفس والجسد

بقلم الدكتورة نورا موسى
إن علاقه النفس والجسد علاقه متلازمه كتلازمهما في الحياه بمعني أن الحاله النفسية للانسان تؤثر تأثيرا مباشرًا وقويًا علي الحاله الصحيه لجسد الانسان بل وعلي تصرفاته وتحركاته وردود أفعاله وتعبيرات وجهه لدرجه أن ذلك يحدث أحيانا بشكل لا إرادي ولاحظ ذلك بنفسك فأنت عندما تفرح فرحا شديدًا ربما تجد جسدك ينفعل إنفعالات مختلفه وغير مقصوده كأن تنتفض من مكانك أو تتحرك حركه معينه إو يعلو صوتك بطريقة ما وربما لا تقصد أنت ذلك وعلي العكس عندما تحزن يحزن جسدك أيضا فتبكي العين بل تخرج من جسدك هرمونات بتركيزات مختلفه خاصه بذلك التفاعل النفسي السلبي وهذه المواد لها آثار غير مرغوب فيها بل ومؤذيه فتظهر الامراض مثل الذبحه الصدريه وارتفاع ضغط الدم ,حدوث نزيف دموي ,تساقط بالشعر ,تلبكات بالجهاز الهضمي ,مرض البهاق ,اضطرابات في ضربات القلب وغيرها من الامراض كمان يمكن أن يحدث تغير في الرغبة في الطعام أحيانًا بالزياده أو النقصان ,أيضًا يتأثر النوم بهذا الموضوع عند بعض الناس
وتختلف ردود فعل الجسم تبعًا لعده عوامل ,طبيعه الانسان وطبيعه جسده وتقبله لأمراض معينه,أيضًا قوته النفسيه أو درجات تحمله .
ولا ننسي أن بعض الامراض العضويه لا تصيب الانسان إلا إذا تأثر نفسيا .
وفي المقابل فإن الجسد يؤثر أيضا علي النفس تأثيرا شديدا ولكني أري أنه بالرغم من العلاقه المتبادله والمتلازمه فإن النفس تقوم بدور القائد في هذه المنظومه ولا ننسي أن الروح عندما تخرج من الجسد يصبح بلا أهميه حتي أنه يفقد مسماه ويحمل إسما جديدا.

ونري تأثير الجسد علي النفس في عده اشياء فمثلا عندما يكون الانسان ذا شكل ووزن مناسب ينعكس ذلك علي حالته النفسية ويصبح راضيًا عن نفسه ,فيشعره ذلك بالسعاده والرضا والثقة بالنفس التي تنعكس بدورها علي وجهه فيصبح باسما مشرقا وعلي مناعته فتصبح قويه تستطيع مجابهه الامراض المختلفه.
أما عندما يكون غير راضٍ عن جسده أو يكون لديه مرض عضوي أو إعاقه مثلا فربما يؤثر ذلك علي حالته النفسيه بالسلب فيؤدي ذلك لافراز مزيد من الهرمونات والمواد المضادة فيؤدي للعديد من المشكلات .
ولكني اعود واقول أن النفس هي المسيطره في هذه العلاقه فمثلًا إذا أصاب الانسان مرض عضوي أو إعاقه ورضي وهدأت نفسه فإن حالته النفسيه لن تسوء لانه راضي نفسيا بقضاء الله فيسعد ولا يحمل نفسه وجسده مالايطيقان وبذلك عندما نروض أنفسنا ونربيها نستطيع أن نكون أفضل بكثير وهذا أهم ما في الموضوع فهذه النفس تقودنا لاشياء كثيره للسعاده أو التعاسه ,للنجاح أو الفشل ,للصحه أو المرض ,للعقل أو الجنون ,للجنه أو النار ,فأما الجسد فهو إبداع الخالق علينه الحفاظ عليه كما أمرنا سبحانه ولكن النفس لابد أن نقومها ونجاهدها طوال الوقت لنفوز بالدنيا بالسعاده وبصحه أفضل وفي الآخره بجنه الله ونعيمه

‎إضافة تعليق