أكثر من ” 75 ” ألف وحدة دم حصيلة إدارة المختبرات وبنوك الدم بصحة الشرقية بالتعاون مع جمعية إيثار

أخبار الوطن – سامية الصالح:

نظمت جمعية تنشيط التبرع بالأعضاء بالمنطقة الشرقية ” إيثار” بالتعاون مع إدارة المختبرات وبنوك الدم بصحة الشرقية الندوة الإلكترونية بمناسبة اليوم العالمي للتبرع بالدم الذي يصادف يوم 14 يونيو من كل عام، وحملت الندوة شعار «الدم المأمون ينقذ الأرواح»، وذلك بمشاركة مدير إدارة المختبرات وبنوك الدم بصحة الشرقية عبدالله بن مطر العتيبي ورئيس مجلس إدارة جمعية إيثار عبدالعزيز بن علي التركي، ورئيس لجنة التبرع بالدم بجمعية إيثار عبدالله بن مخلد الحربي، واستشاري التغذية والتثقيف الصحي في جمعية إيثار الدكتور باسم فوتا.
وأكد رئيس مجلس إدارة جمعية إيثار عبدالعزيز التركي أن مشاركة الجمعية في هذا اليوم هو بمثابة مناسبة لشكر المتبرّعين طوعاً بالدم بدون مقابل لإنقاذ الأرواح، ونرفع من خلاله مستوى الوعي بضرورة المواظبة على التبرّع ضماناً لإتاحة إمدادات مأمونة ومضمونة الجودة من الدم ومنتجاته وفي الوقت المناسب أمام جميع الأفراد والمجتمعات المحلية بوصف ذلك جزءاً لا يتجزأ من التغطية الصحية الشاملة ومكوّناً رئيسياً من مكوّنات النظام الصحي الفعال.
مشيرا إلى أن الجمعية أسست مركزا للتبرع بالدم بمجمع الراشد وهو أول نموذج على مستوى المملكة والشرق الأوسط بمجمع تجاري ويعمل على إدارة المركز ثمان مستشفيات حكومية، واستطاع المركز جمع (65) ألف وحدة دم بالمنطقة والمملكة عمومًا، كما أنشأت الجمعية مركزا آخر للتبرع بالدم بمجمع الفناتير بالجبيل الصناعية وتخطى (4) آلاف وحدة دم، مقدما الشكر والتقدير للعاملين والمتطوعين .
فيما أكد مدير إدارة المختبرات وبنوك الدم بصحة الشرقية عبدالله بن مطر العتيبي أن صحة مجتمعنا بحاجة إلى التبرع بالدم بكميات وافرة و أن محاولاتنا لإنقاذ حياة الإنسان تزداد في الشدائد ولا تقل .
مبينا بأن ما أصاب العالم من جائحة لا يجب أن يوقف حركتنا بل على العكس أن نعمل بجد ونعد أنفسنا بالعدة القوية للمواجهة لذلك نحن نصر ونعزم على عدم التوقف نصر على العطاء ولا نستطيع ذلك إلا بالدعم الإنساني من المتبرعين بالدم وهم أصدقاء بنك الدم لذلك تشيد مملكتنا الحبيبة بأهمية التبرع حيث خصصت أوسمة شكر وتقدير تمنح للمتبرعين بالدم طوعا ، فيحصل المتبرع لـ10 مرات على ميدالية الاستحقاق من الدرجة الثالثة والمتبرع لـ50 مرة يحصل على ميدالية استحقاق من الدرجة الثانية حتى اذا وصل المتبرع إلى 75 تبرع يمنح وسام خادم الحرمین الشریفین کشرف وتكريم معنوي .
وأضاف بأنه تم توظيف الموارد البشرية وتوفير الأجهزة والمعدات اللازمة لاستكمال عمليات التبرع وأيضا الاستفادة من التطبيقات وقواعد البيانات و الذكاء الإلكتروني، كما تم تنفيذ الحملات الداخلية والخارجية والمتفرقه من بينها حملة (تبرع بلا تجمع) والتي اطلقتها الوزارة عندما اعلنت أول حالة اصابة بكورونا.
من جهة أوضح رئيس لجنة التبرع بالدم بجمعية إيثار عبدالله الحربي بأن الجمعية ركزت على برامج الاستدامة أكثر من قبل والسبب هو أهمية استدامة إمداد الدم للمحتاجين عن طريق وضع برامج تحفيز ضخمة للمتبرعين تكفل لنا استدامة عطائهم وكذلك زيادة أعدادهم بحكم اتساع النطاق الجغرافي للمدن وارتفاع معدل سكان العالم بشكل يومي وازدياد الاحتياج للدم في المستقبل، وتسعى الجمعية لتحفيز المتبرعين ودعم ولائهم والحفاظ عليهم كمتبرعين دائمين
فيما أوضح الدكتور باسم فوتا أستشاري التغذية والتثقيف الصحي بأن تضاعف الأعداد يدل على مدى الوعي المجتمعي، فالمملكة ثالث دولة بالعالم برغبة المواطنين بالتبرع بالدم، وأشار إلى أن التبرع بالدم المنتظم (٤مرات بالسنة) يدعم المناعة وصحة القلب والدماغ ويجدد الخلايا وأيضا خفض مستوى الكولسترول، كما يساهم التبرع بالدم بالتخلص من الحديد المتراكم والذي هو العامل الرئيسي بالجلطات وأمراض القلب، مؤكدا على أهمية تناول غذاء صحي متوازن مع الرياضة الصحية والإكثار من شرب السوائل بالإضافة إلى وجبة خفيفة قبيل التبرع بالدم، ولاينصح بالتبرع بالدم إن كان الشخص يعاني من الجفاف.

‎إضافة تعليق