الوحدة لاعتلاء الصدارة .. والشباب لاستعادة التوازن .. وأبها لمواصلة الانتفاضة

أخبار الوطن – متابعات :

تعود عجلة قطار دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين للدوران مجددًا بعد توقف دام لأكثر من أسبوعين لارتباط المنتخب السعودي الأول بالمشاركة في كأس الخليج وذلك بإقامة ثلاث مباريات لحساب الجولة الـ11 من المسابقة .

يتطلع الوحدة خامس الترتيب برصيد 18 نقطة لاعتلاء الصدارة حينما يستضيف العدالة الرابع عشر برصيد 8 نقاط على ملعب مدينة الملك عبدالعزيز الرياضية بمكة المكرمة.

سيكون فريق الوحدة أمام فرصة الانفراد بالصدارة إذا واصل صحوته ووصل للانتصار الثاني على التوالي ولاسيما أن الفريق لديه الإمكانات فهو يعيش واحدة من أجمل أيامه رفقة مدربه الأوروغوياني كارينيو الذي يطمح لقيادة فرسان مكة لإنجاز غير مسبوق.

لذا سيحاول المدرب المخضرم ترجمة هذا الشيء على أرض الواقع من خلال استغلال عاملي الأرض والجمهور إلى جانب الحالة المعنوية المرتفعة لدى اللاعبين بعد فوزهم الأخير على حامل اللقب النصر لتحقيق المراد وإثبات أنهم فريق يملك الطموح والرغبة في الوصول للقمة.

في المقابل يعيش العدالة المتعثر في الجولات الخمس الماضية أوضاعًا صعبة، حيث لم يعرف طعم الفوز في الجولات الخمس الماضية كما أن عدم الاستقرار الفني الذي مر به الفريق بعد إقالة المدرب التونسي إسكندر القصري ربما سيكون سلاحًا ذو حدين في اللقاء ويكون شاهدًا على انتفاضة جديدة للعدالة كالتي حدثت في بداية الموسم.

وعلى ملعب الأمير فيصل بن فهد يسعى الشباب السابع برصيد 15 نقطة لاستعادة توازنه حينما يستضيف الرائد العاشر برصيد 14 نقطة.

يعيش الليث أوضاعًا صعبة ولاسيما بعد خروجه المفاجئ من دور الـ32 من بطولة كأس الملك وكذلك سقوطه في فخ الهزيمة في الجولتين الأخيرتين من الدوري والتي عجلت برحيل المدرب الأرجنتيني خورخي ألميرون جعلت الفريق يتراجع لوسط الترتيب وهو ما ينذر بمشكلة كبيرة إذا استمر الحال على ما هو عليه.

حيث ستكون كتيبة المدرب الوطني سلطان القنوي مطالبة بإيقاف هدر النقاط الملازم للفريق في الجولتين الماضيين للإبقاء على حظوظهم قائمة في المنافسة على اللقب وأيضًا لمصالحة جماهيرهم الغاضبة.

في حين يطمح الرائد لمواصلة مسلسل الانتصارات للجولة الرابعة على التوالي للاقتراب أكثر من مناطق وسط الترتيب ولإسعاد جماهيره التي ارتفع سقف الطموح لديها نظير المستويات الجيدة التي يقدمها الفريق في الآونة الأخيرة.

وعلى ملعبه في الرس يبحث الحزم الثامن برصيد 14 نقطة عن استعادة نغمة الانتصارات حينما يستضيف نظيره أبها التاسع بالرصيد نفسه.

يسعى الحزم للعودة لسكة الانتصارات لتحسين مكانه في جدول الترتيب وإيقاف مسلسل ضياع النقاط حيث لم يعرف طعم الانتصارات في آخر مباراتين عقب تعادله أمام العدالة وخسارته في المرحلة الماضية أمام الرائد.

فالفريق الذي بات يعرف بصائد الكبار هذا الموسم مطالب الآن وأكثر من أي وقت مضى بترميم صفوفه واستعادة توازنه لكي يبقى في منطقة الأمان حتى لا يعيد سيرة الأوقات الصعبة التي عاشها الموسم الماضي.

أما فريق أبها المنتشي بانتصاراته الأخيرة في الدوري وكأس الملك يتمنى المواصلة على المنوال ذاته لفك الشراكة مع منافسه في جدول الترتيب والابتعاد عنه بفارق ثلاث نقاط تحسن من مركز الفريق وتجعله بمأمن في نهاية الجولة.

‎إضافة تعليق