جهات رقابية تحذّر من خطورة وضع السلامة والإطفاء في مستوصفين بالطوال

أخبار الوطن – متابعات:

حذّرت جهات رقابية، المديرية العامة للشؤون الصحية بمنطقة جازان، من خطورة وضع السلامة، وعدم وجود إنذارات حريق في مستوصفيْن بمحافظة الطوال جنوب المنطقة؛ مبينة أنه يتوجب عليها معالجة الوضع.

ووفقًا لمصادر؛ فإن جولات لهيئة الرقابة والتحقيق على مستوصفي المجنة والشمهانية في محافظة الطوال، كشفت عن قصور في وسائل السلامة في مستوصف المجنة بالمحافظة، ووصفته بأن مبنى غير مُهيّأ؛ لعدم وجود مخارج طوارئ، وكذلك عدم تفعيل نظام الإنذار، وأن المبنى قديم ومتهالك وغير مناسب.

وكشفت جولة الهيئة أيضًا في مستوصف الشمهانية بذات المحافظة، عن عدم وجود نظام للإنذار، وعدم وجود نظام إطفاء للحريق، وعدم وجود لوحات إرشادية لمخرج الطوارئ.

وفي وقت لم يتجاوب فيه المتحدث باسم “صحة جازان” محمد دراج مع طلب “سبق” للتصريح حول الموضوع منذ أكثر من 14 يومًا، مع تكرار التذكير؛ كشف مصدر أن مستوصف الشمهانية يشهد صيانة؛ مشيرًا إلى الحاجة لتكثيف الزيارات الرقابية على المنشآت في جنوب جازان.

‎إضافة تعليق